معالجة الأرشيف المبعثر

حذرا من تدمير الأرشيف المبعثر قبل التعرف عليه:

يمكن أن تختبي كنوز في الأرشيف المبعثر!

بدأت حياتي المهنية كأرشيفي في يوليو 1974، وبحلول أغسطس 1974 كنت قد اكتشفت، من بين الأرشيف المبعثر الموجه للتدمير، كنوز أرشيفية حقيقية لا أستطيع التكشف عنها.  ولكن الصور الآتية توضح الخطر الذي يمثله تدمير الأرشيف المبعثر الذي حكمر عليه بلإعدام فقط لكونه في وضعية السيئة.

Picture1

أرشيف مبعثر متراكم فوق الأرض

كانت تجربتي الثانية على مستوى أرشيف ولاية: 5000 علب أرشيف غير مصنفة مكدسة فوق الأرض. وقد نفذت عملية إعادة التصنيف بمساعدة فنية من أمين أرشيف الولاية.

وفي عام 1980، كانت لي تجربتي الثالثة عندما طلب مني النائب العام للجمهورية رأيي بشأن أكوام من الأرشيف في الفوضى التي اعتبرها المتعاونون غير مهمة، واقترحوا بالتالي تدميرها.

  Archives en vrac dans des cages pour pieces detachees

أرشيف مكدس في صناديق قطع الغيار

 

وقد بدأت بتذكير النائب العام ومعاونيه بالأحكام التشريعية التي تحظر تدمير الأرشيف دون الحصول على موافقة رسمية من مؤسسة الأرشيف الوطني. وأنه من الضروري التعرف على الأرشيف المبعثر قبل البت في مصيره النهائي. وقبل النائب العام رأينا، وأمر بتنفيذ توصياتنا.

تم تشكيل فريق عمل برئاسة عمر ميموني، نائبى، لقيادة عملية واسعة النطاق. وقد دامت العملية  سنتين. وفي آخر المطاف، تم اكتشاف كنوز من الأرشيف بما في ذلك سجلات القاضي المالكي لمدينة قسنطينة يرجع تاريخها من سنة 1792 إلى غاية 1837 قبل الغزو الاستعماري. كان يسجل القاضي عقود الزواج والطلاق، فضلا عن الإعلانات الرسمية الصادرة عن بايات قسنطينة. لاحظنا أن عقود الزواج تحدد المهر النقدي المدفوع للعروس، الذي يمكن أن يُسدد في مدة أقصاها خمس سنوات. وفي حالة الطلاق قبل سن الخامسة، يتعين على الزوج أن يدفع ديونه لزوجته قبل تقديم التماس الطلاق.

تم اكتشاف في السجلات نفسها معلومات حيوية أخرى عن مجتمع القسنطيني في نهاية القرن الثامن عشر؛ بالإضافة إلى شروط الزواج والطلاق: العملة الستعملة في ذلك الوقت (ريال)، ونوع المجوهرات والأقمشة الثمينة المقدمة للزوجات، وعناوين الشهود ، ومهنهم، ...

إضافة إلى هذه السجلات الثمينة، اكتشفنا أرشيف الإدارة الاستعمارية: عقوقد كاتب العدل، أرشيف الأحوال المدنية، وملفات المحكمة، والأدلة الجنائية، والمخالفات البسيطة.

قام وزير العدل بزيارة قسم الأرشيف لقصر العدالة، وفوجئ بنتائج هذا العمل الذي حشد موظفي قسم الأرشيف للولاية وموظفي قصر العدالة، وكذلك السجناء المعنيين بالتسريح في مدة قصيرة.

وقرر الوزير توزيع مكافآت بالنسبة للمدعي العام ومسؤول أرشيف العدالة. كما أمر الوزير أيضا بتنظيم ندوة وطنية في قسنطينة بشأن الأرشيف القضائي شارك فيها أرشيفيي جميع المحاكم الجزائرية. وقد ميزت هذه الاكتشافات حياتي المهنية بأكملها. لذلك قمت بصياغة طريقتين للعلاج العلمي للأرشيف المبعثر: الأولى لمعالجة الأرشيف المحفوظ في الحزم والعلب المتناثرة، والثانية – وهي أكثر صعوبة - للأرشيف مكدسة على الأرض في شكل أوراق مبعثرة من أصول مختلفة يرجع تاريخها إلى عصور مختلفة. تعاملت مع الأرشيف المبعثر بالطريقة نفسها التي يستخدمها علماء الآثار، تجنب استخدام "الجرافة" للتعامل معها. أعتقد أنه يوجد في الفوضى الظاهرة، بقاية من النظام السابق الذي يجب الحفاظ عليه لاستعادة الملفات الأصلية عن طريق إعادة تصنيف الأوراق واحدا تلو الآخر. واليوم، أنا على استعداد لإنقاذ أي أرشيف من الفوضى، ويدخل هذا العمل العلمي في أنشطة مكتبي:

Badjadja archives program

إعادة تنظيم الأرشيف في أربع خطوات

الخطوة الأولى: تشخيص حالة الأرشيف

Picture1
الخطوة الثانية: استعادة النظام الأصلي

Picture1

 

الخطوة الثالثة: تطوير الأرشيف وفقا لتوصيات المجلس الدولي للأرشيف

19239599 804560973044987 323487396 n
كتابي باللغة العربية حول إعداد:
"النظام الأرشيفي المتكامل"

 


الخطوة الرابعة:

المسح الضوئي و ميكروفيلم الأرشيف بأخذ صورة واحدة مع استخدام كاميرا مزدوجة

Picture1 1

 

MARHABA       WELCOME      BIENVENUE

Abdelkrim BADJADJA

Consultant in Archival Science 

badjadja99@gmail.com

badjadja99@yahoo.fr 

P.O. Box 38393 - Abu Dhabi - UAE

 

 

 

×